توجه برنامج تحفيظ القران الكريم بالسؤال التالي:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

فإن الله سبحانه وتعالى قد أكرمنا في برنامج تحفيظ القران الكريم بإقامة الحلقات القرآنية في كثير من الدول التي تعاني من الفقر والجهل ، والتي يستغل الأعداء حاجة المسلمين فيها لإبعادهم عن دينهم ، وحتى بلغ عدد الطلاب التابعين للبرنامج أكثر من مائة ألف طالب ، وعدد المدرسين أكثر من ثلاثة آلاف مدرس ، وحيث أن معظم هؤلاء الطلاب ومدرسيهم من الفقراء ، فإننا نرجو من سماحتكم بيان الحكم الشرعي في صرف الإعانات والرواتب لهم من أموال الزكاة ، لكي يطلع الإخوة المحسنون على فتواكم وتوجيهاتكم لمالها من اثر كبير في النفوس وتشجيعاً على الدعم والمساعدة في تقوية هذا العمل المبارك الذي يعاني من عجز كبير .

سائلين المولى عز وجل أن يجزل لكم الأجر و المثوبة ،وأن يجعل لكم سهما عظيماً في اجر والفضل الذي يناله معلم القران ومتعلمة ، فالدال على الخير كفاعلة ، وان يمد الله في عمركم بالصحة والعافية إنه سميع مجيب ....و جزاكم الله خيراً ..

الإجابة

  • وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،،، لا مانع من صرف الزكاة لطلبة الفقراء والمدرسين الفقراء لكونهم من آهل الزكاة ، ولما في ذلك من تشجيع على تعلم والتفقه في الدين . نسأل الله أن يضاعف للهيئة الأجر وأن يعينها على مهمتها ، وان يتقبل من آهل الزكاة زكاتهم ويضاعف الأجر إنه جواد كريم ،،

    سماحة الشيخ / عبد العزيز بن باز
  • ( فإن صرف الزكاة لحلقات القران الكريم التي تعنى بتحفيظ القران الكريم وتفهيمه لأطفال المسلمين لا سيما وأكثركم أو كلهم من الفقراء والمساكين فإن أفضل ما تصرف فيه الزكاة هذا المجال الذي يجمع بين سد حاجة فقر أطفال المسلمين وأيتامهم وبين نشر الدعوة بتحفيظ كتاب الله تعالى ).

    فضيلة الشيخ / عبدالله البسام الرئيس الأسبق لمحاكم التميز بالمنطقة الغربية وعضو هيئة كبار العلماء
  • سألني احد الإخوة عن جواز دفع الزكاة للفقراء والمحتاجين ممن يتولون تعليم القران في برنامج تحفيظ القران الكريم فأجبته بأنه لا يختلف اثنان من المسلمين في جواز هذا العمل ، وانه من أعظم القربات إلى الله

    فضيلة الشيخ/ علي الطنطاوي
  •  اطلعت على الجهود المباركة لبرنامج تحفيظ القرآن الكريم لأبناء المسلمين في العالم ، وأبارك للأخوة القائمين على البرنامج ما يقومون به، وهم على ثغرة من ثغور الإسلام، وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يعينهم على هذه المسؤولية وأهيب بالأخوة المحسنين أن يؤازروا هذا المشروع القرآني من أموال الزكاة والصدقات، فهو خير ما تصرف فيه أموال الزكاة، لأنه يجمع بين تعليم أبناء المسلمين القرآن وسد حاجة الفقراء منهم ،وهو أيضاً ضمن مصرف: (في سبيل الله) إذ يراد به إعلاء كلمة الله سبحا نه وتعالى

    فضيلة الشيخ الدكتور/ يوسف القرضاوي

الزيارات

21023