• الدكتور عبد الله بصفر يستنكر الحادث الإرهابي الذي تعرضت له نقطة حراسة تابعة للحرس الملكي بمدينة جدة

الدكتور عبد الله بصفر يستنكر الحادث الإرهابي الذي تعرضت له نقطة حراسة تابعة للحرس الملكي بمدينة جدة

استنكر فضيلة الدكتور عبد الله بصفر إمام وخطيب جامع الشعيبي بجدة والأمين العام للهيئة العالمية للكتاب والسنة، الحادث الإرهابي الذي تعرضت له نقطة حراسة خارجية تابعة للحرس الملكي الموجودة أمام البوابة الغربية لقصر السلام بمدينة جدة بإطلاق نار من شخص ترجل عن سيارته مما نتج عنه استشهاد جنديين، وإصابة ثلاثة جنود، وقتل المعتدي في الحال، وقال فضيلته إن هذا الاعتداء الآثم هو جريمة كبيرة، وظلم وعدوان حرمته الشريعة الإسلامية وجرمت فاعله، عملاً بنصوص الشريعة الإسلامية، (وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً), وقال بصفر:
إن هذه الأعمال الإجرامية تدل على أن القائم بها انسلخ من دينه وإنسانيته. ودعا بصفر، الله العلي القدير، أن يحفظ بلاد الحرمين الشريفين من كل سوء، ويديم عليها نعمة الأمن والاستقرار تحت ظل ورعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمير محمد بن سلمان (حفظهما الله).
وسأل فضيلة الأمين العام، الله أن يحفظ بلادنا من عدوان المعتدين، وأن يديم علينا وعلى بلادنا وبلاد المسلمين الأمن والأمان والاستقرار والاطمئنان، إنه سميع مجيب.